هل يوجد علاقة بين التوحد ونقص الفيتامينات ؟

هل يوجد علاقة بين التوحد ونقص الفيتامينات ؟

التوحد هو أحد التحديات التطورية التي تصيب الأطفال. بالرغم من السنوات الطويلة من الأبحاث عن أسباب إصابة الأطفال بالتوحد وسبل علاجه، إلا أن هذا التحدي لا يزال موضع بحث وتساؤل المجتمع العلمي في مختلف أنحاء العالم. من التساؤلات التي تطرح عن التوحد هي وجود علاقة بين نقص الفيتامينات وإصابة الأطفال بهذا التحدي. تعرفي معنا فيما يلي على مقال نشره موقع Spectrumnews.org حول احتمالية وجود علاقة بين التوحد ونقص فيتامين د لدى الأم الحامل.

بينت دراسة هولندية تابعت أكثر من 4000 طفل، وجود علاقة قوية جداً بين إصابة الأطفال بالتوحد ونقص فيتامين د لدى الأم الحامل. وقد لاحظ باحثون آخرون في هذا المجال أن ارتفاع نسبة الأطفال المواليد الذين يحملون أعراض طيف التوحد بدأت بالازدياد مع تراجع تعرض النساء لأشعة الشمس، والتي تعتبر المصدر الرئيسي لفيتامين D.

وبينت دراسة أخرى في سكوتلندا تابعت أكثر من 800 ألف طفل، أن نسبة الأطفال المصابين بالتوحد أعلى بين الأطفال الذين حملت بهم أمهاتهم خلال أشهر الشتاء غير المشمسة.

وفي دراسة أجراها علماء في الدنمارك، حيث تم أخذ عينات من الحبل السري، والسائل الأميني لدى أمهات حوامل  تبين أن احتمالية ولادة طفل يحمل سمات طيف توحد، أعلى بشكل ملحوظ عند الأمهات اللاتي يعانين من نقص حاد في فيتامين د.

بالرغم من هذه الدراسات ونتائجها، التي تبين وجود علاقة بين نقص فيتامين د لدى الأمهات وازدياد احتمالية إصابة مواليدهن بالتوحد، إلا أنه لا يمكن الجزم بشكل قاطع والقول بأن نقص هذا الفيتامين وغيره سبب رئيسي بإصابة الأطفال بهذا التحدي. ولا يمكن عزل هذا العامل عن العوامل الجينية والبيئية الأخرى التي قد يكون لها أثر أيضاً على إصابة الأطفال بالتوحد.

لذلك إذا كنت تخططين للحمل وتعانين من نقص في فيتامين د، تحدثي مع طبيبك حول تناول مكملات فيتامين د  قبل الحمل، لكي تكوني أكثر اطمئناناً على صحة مولودك.

المصدر: www.spectrumnews.org

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *