كل ما تحتاجين معرفته عن الصحة النفسية

كل ما تحتاجين معرفته عن الصحة النفسية

هل تشعرين بأنك متعبة نفسياً؟ هل تشعرين بأنك تمرين بحالة اكتئاب؟ نتيجة صعوبات الحياة بالإضافة إلى ضغوطات الأمومة ومسؤولياتها، يمكن أن تشعري أحياناً بأنكِ متعبة نفسياً وغير قادرة على الاستمرار. أحياناً تصفين هذه الحالة بالاكتئاب، أو الملل، أو ربما التعب، لكن هل يستدعي هذا الشعور القلق حقاً؟ هل تمرين فعلاً بحالة اكتئاب وتحتاجين إلى مساعدة مختص؟ أم أنه تعب نفسي عابر يمكن التعامل معه من خلال الاعتناء بصحتكِ النفسية؟ وماهي الصحة النفسية أصلا؟؟ في هذا المقال سوف نتعرف على معنى الصحة النفسية وسوف نتعرف على إشارات تخبرنا بضرورة الاعتناء بها، وكيف نعتني بها.

تعريف الصحة النفسية

الصحة النفسية هي ليست مجرد غياب المرض النفسي، بل هي تَمتُع الفرد (بشكل عام) بحالة من الراحة والرضا والسعادة، بالإضافة إلى قدرة الفرد على التعامل مع:

1| المشاعر المختلفة (من غضب وحزن.. الخ)

2| ضغوطات الحياة (توتر، مشاكل)

3| التواصل مع الآخرين والتعامل معهم بشكل جيد.

أثناء الانشغال في الحياة، العمل، والأمومة نهمل أحياناً مسألة الاعتناء بصحتنا النفسية، لندفع الثمن لاحقاً بأعراض نواجهها ظهرت لدينا نتيجة هذا الاهمال.

علامات تدل على أنكِ بحاجة إلى الاعتناء بصحتك النفسية

في حال كنتِ تمرين بواحدة أو أكثر من هذه الأعراض لفترة ملحوظة، فهذا يعني بأنكِ بحاجة إلى الاعتناء بصحتك النفسية جيداً:

1| كثرة أو قلة النوم أو الأكل.

2| الابتعاد عن الآخرين وعن ممارسة الأنشطة المعتادة.

3| الشعور بانخفاض بالطاقة أو انعدام الطاقة كليّاً.

4| وجود أوجاع وآلام جسدية غير مفسرة.

5| الشعور باليأس وفقدان الأمل.

6| افتعال الشجارات بشكل مستمر مع أفراد العائلة.

7| تقلب ملحوظ في المزاج.

8| وجود أفكار أو ذكريات مستمرة لا يمكنك التخلص منها.

9| التفكير في إيذاء نفسك أو الآخرين.

10|رؤية أو سماع أصوات غير موجودة.

11| عدم القدرة على ممارسة المهام اليومية مثل الاعتناء بالأطفال والمنزل أو الذهاب إلى العمل.

الاعتناء بالصحة النفسية يمكن أن يتم أحياناً من خلال خطوات بسيطة جداً وعادات يومية مفيدة.

طرق لتحسين صحتكِ النفسية

1| حافظي على وقتكِ الخاص

 وقتكِ الخاص هو الوقت الذي تفعلين فيه شيء تحبينه وتستمتعين به، مثل قراءة كتاب، مشاهدة مسلسل، أو ممارسة هواية.

(وقتكِ الخاص) هو بمثابة “الشاحن” لكِ، سوف يمدكِ بطاقة كبيرة ويخلصكِ من التعب والقلق والضغط الذي تشعرين به، حتى تكوني قادرة على ممارسة مهامكِ بحيوية ونشاط.

2| تواصلي مع الآخرين

 قضاء أوقات ممتعة مع الأهل والأصدقاء له آثار إيجابية كثيرة على الصحة النفسية، فهو يزيد من هرمونات السعادة لديكِ ويقلل من اصابتك بالقلق والاكتئاب. كما أن التواصل مع الآخرين وسيلة رائعة جداً للتخلص من الضغوطات من خلال التحدث عنها.

3| مارسي الرياضة

 الرياضة دواء فعّال جداً لتحسين المزاج وللتخلص من التوتر والقلق، كما يستخدمها بعض الأطباء النفسيين اليوم في معالجة الاكتئاب!! ِ

أثناء ممارسة الرياضة تنفرز هرمونات السعادة في الجسم، مثل الاندروفينات، وهذا ما يجعلنا نشعر بحالة نفسية أفضل بعدها. كما أنها طريقة مفيدة جداً لتصفية الذهن والاسترخاء.

4| اهتمي بغذائك

 الغذاء الصحي ليس مفيداً لجسدك فقط، بل مفيداً لنفسيتك أيضاً. فالطعام الصحي مثل (الخضار، الفواكه، السمك، المكسرات) يجعل مزاجكِ أفضل، عكس الطعام الغير صحي مثل (الوجبات السريعة، الحلويات،  الطعام المقلي) الذي يؤثر سلباً على مزاجك وطاقتك وحالتك النفسية.

5| أوجدي هدف في حياتك

 هدف يجعلك تستيقظين كل يوم بحيوية ونشاط. وجود هدف في الحياة يعود بفائدة كبيرة على صحتكِ النفسية والجسدية، فهو يقضي على التوتر، ويمدكِ بحماس وبطاقة كبيرين، كما أنه يقوي جهاز المناعة لديكِ.

يوجد العديد من الطرق الأخرى للاهتمام بالصحة النفسية، لكنني وجدت أن الطرق السابقة هي أهمها.

تنويه: في حال كانت الطرق السابقة غير مجدية في الحصول على صحة نفسية أفضل، يُنصح بمراجعة مختص.

الاهتمام بالصحة النفسية ليس رفاهية، بل هو ضرورة، ضرورة لكي يجعلكِ سعيدة، مرتاحة وراضية.

ضرورة.. لكي تعيشين بصحة وحيوية.

ضرورة.. لكي تكوني أماً معطائة وقوية.

تصفحي أيضاً هل تدركين قوة تأثير الروائح على المزاج؟

اقرئي أيضاً كل ما تحتاجين معرفته عن الاكتئاب

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *