يوميات امرأة ذهانية: الجزء السادس من قصة واقعية عن أثر اكتئاب ما بعد الولادة

يوميات امرأة ذهانية: الجزء السادس من قصة واقعية عن أثر اكتئاب ما بعد الولادة

هذه القصة حقيقية من وحي تجربة والدة آمال مع اكتئاب ما بعد الولادة وآثاره عندما يترك بدون علاج. نرجو أن تقوم هذه السلسلة الواقعية على زيادة الوعي بقضية اكتئاب ما بعد الولادة وأهمية العناية بالصحة النفسية للمرأة.

علمياً..لا يعرف سبب واضح لذهان ما بعد الولادة، ولكن بعض العوامل تجعل بعض النساء أكثر عرضة للإصابة به من الأخريات وهي:

-وجود تاريخ عائلي من أمراض الصحة العقلية.

-وجود اضطراب المزاج ثنائي القطب أو الفصام.

-وجود ولادة مؤلمة أو حمل صعب.

-المعاناة من أحداث مرهقة خلال الفترة السابقة للحمل.

وجود صعوبة في إرضاع الطفل طبيعيًّا.

-مواجهة مشاكل في العلاقة مع الزوج وإذا كان الحمل غير مخطط له أو غير مرغوب فيه..

عادة ما تبدأ أعراض اكتئاب ما بعد الولادة خلال أول أسبوعين بعد الولادة، وهي عادة ما تتشابه مع الاكتئاب العادي، لكن طول المدة وتطور الأعراض يؤشر على أن الأمر يتعلق بحالة ذهان الولادة.

أهم أعراض ذهان ما بعد الولادة

-الهلوسة

-الأوهام.

-اضطرابات النوم

-الشعور بالارتباك الشديد.

-الاضطراب وفقدان الإحساس بالزمان والمكان.

 -البارانويا.

-محاولات إيذاء النفس أو الرضيع.

-فقدان الشهية.

-الشعور بالعار، أو الذنب، أو العجز.

-التقلبات المزاجية الحادة.

-صعوبة الارتباط بالوليد.

-الابتعاد عن الأسرة والأصدقاء.

بعيداً عن المقالات العلمية والتقارير الطبية. عادة ما تمر الأم بضغوطات وتقلبات نفسية وقت الولادة وبعد الولادة وعادة ما تحاول تخطيها لوحدها لظنها انها كأم لا يحق لها أن تشتكي. برأيها أنها يجب أن تكون قوية دائماً لأجل أولادها غير قابلة للكسر او الاحباط او الشكوى.

 ولكنها لا تدرك أنها كإنسانة بحاجة للسند أيضا، وبحاجة للفضفضة، وهي بحاجة لصديقة..لأم..لأخت..

شرط ألا يواسوها ويطبطبوا على تعبها بكلمات مثل: هذا دلع، بسيطة فترة وبتعدي

بركتنا “أمي” بدأت حالتها المرضية باكتئاب ما بعد الولادة وانتهى بذهان درجة أولى. والحمدالله أنه درجة أولى.

مريض الذهان يمر بعدة مراحل وانتكاسات.

تقريبا كل ستة أشهر هناك انتكاسة.

ماذا نعني بالانتكاسة؟!

 أي أن المريض يمر بحالة معينة من الوسواس أو العصبية أو الهوس الزائد الذي يمكن ان يخف او تنتهي اعراضه مع تناول الدواء والالتزام فيه.

وبعد كل انتكاسة يجب مراجعة الطبيب المختص لتزويد او تخفيف الجرعات أو تغيير الدواء.

من بعض الانتكاسات التي مرت فيها “أمي” على مدى خمسة عشر سنة من مرضها:

-انتكاسة 1 

استمرت سنة تقريباً كان لديها هوس بصديقاتها وجاراتها ونساء الحي، أي انها لم تعد ترتاح في المنزل ولا تجد راحتها الا خارجه. وتريد ان تزور صديقاتها طيلة اليوم، سواء كانت على معرفة بالجارة أو لا لم يكن يهمها المهم ألا تبقى في البيت

كانت تأخذ من اثاث البيت واكسسوارات المنزل من تحف واواني وتغلفهم كهدية لمن تريد زيارتها. وكانت أصعب مرحلة نمر بها لعدم قدرتنا على منعها الا بإغلاق الباب بالمفتاح وكان هذا التصرف يزيد الطين بلة

-انتكاسة 2

استمرت ستة أشهر تقريباً كانت تستمع طول الوقت لسيارات إسعاف وشرطة ويهيأ لها انه هناك حرامي سيسرق المنزل لذلك كانت تقوم بتجميع حقائب المدرسة ومستلزماتنا والكتب والدفاتر واواني المطبخ والملابس في غرفتها. وتضع سكينة أسفل وسادتها وتجمعنا جميعا في غرفتها وتمنع اي أحد منا من النوم في غرفته لأنه في حرامي بالبيت.

وعندما نستيقظ صباحا لا نجد اغلب اشيائنا لكثرة الفوضى. وعندما نفتقد شيئا ناقصا تصرخ وتبكي قائلة هناك حرامي سرق الاشياء.

وفي هذه الانتكاسة المشؤومة تراجع اخوتي في المدرسة مما ادى الى رسوبهم.

-انتكاسة 3

كانت الأصعب والأكثر هلاكا لأنها لم تعد تكتفي بالصراخ كردة فعل بل اصبحت تستخدم العنف. كانت مهووسة بتجميع التحف واطقم الأكواب والأطباق وكانت تكره وتنفجر غضبا إذا نقص طبق او كوب من الطقم أو إذا كنا سببا في كسر شيء ما يخصها دخلنا في قائمة المجرمين بنظرها. ولازم يكونوا طقم كامل..

أذكر مرة في لحظة غضب كسرت تحفة من شدة غضبها ذهبت للشرطة لتبلغ عني كمجنونة كسرت تحفتها..

لا يمكن التكهن بانتكاسات هذا المرض اللعين..

ولا يمكن السيطرة على اعراضه الا بالدواء من الاعراض الدائمة التي تكررت منذ بداية المرض حتى الآن

هو تكرار المعلومة بالدقيقة ألف مرة…

قد تسألني عن موعد امتحاني ألف مرة..

وتسال والدي عن موعد دوامه..

وتسال اختي عن اسم صديقتها..

وتسال اخي عن دروسه..

تكرار السؤال وتكرار المعلومة لظنها انها ستنسى..

جدول المدرسة كانت تعلقه على جدران المنزل وتتأكد ألف مرة من الجدول والحصص والدفاتر..

كان يصيبها الارق ليلا لظنها ان المنبه لن يرن ولن نلحق موعد حافلة المدرسة..

هذا المرض انتهك معايير الراحة والاطمئنان لقلب امي وعيون امي..

فتك بجسدها وهزم عقلها..

اكتئاب ما بعد الولادة يصيب واحدة من بين مئة أم حول العالم..

ان شعرتِ بأي اختلاف لا تتأخري بطلب المساعدة من أقرب الناس اليك..

المجتمع ينظر للام انها امرأة خارقة..

لزاما عليها ان تلد وتربي وتسهر وتهتم بزوجها ومنزلها دون كلل أو تعب او ملل..

وأن تستقبل الناس أحسن استقبال. ويحب ان تكون بأبهى حلتها محافظة على وزنها بعد الولادة

اين الرحمة والإنسانية لأم تلد بعملية قيصرية؟ لأم يعادل وجعها كسر ٤٢ عظمة وهو ثاني أعظم وجع بعد الحرق..

لتحمل طفلها بكل حب وشغف..

وإن كانت الجنة تحت أقدام الأمهات فذلك لأنها تحمل أولادها فوق رأسها..

تهز المهد بيمينها والعالم بيسارها..

يقال وراء كل رجل عظيم امرأة..

وأنا أقول ينحني العظماء أمام قلب أم

#يتبع

اقرئي الأجزاء السابقة من حكاية أم أمال

الجزء الخامس

الجزء الرابع  

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *