ما هي أفضل أنشطة للاطفال في المنزل ؟ الإجابة ستفاجئك

ما هي أفضل أنشطة للاطفال في المنزل ؟ الإجابة ستفاجئك

تبحث الأمهات هذا الصيف عن أفكار لتضمن لأطفالها التسلية والمتعة خلال عطلة الصيف هذه، والتي تأتي في ظروف غير اعتيادية. نشرت صحيفة نيويورك تايمز هذا المقال لتخفيف التوتر على الأهل الذين يبحثون باستمرار عن أنشطة للاطفال في المنزل حيث خرج المقال بخلاصة مفاجئة اعرفيها فيما يلي.

إشغال الأطفال في العطلة الصيفية 

تواجه الأمهات حول العالم وضع غير مسبوق في التاريخ الحديث. حيث أنه منذ أشهر والجميع في البيت بين تجربة العمل عن بعد أو التعليم عن بعد بدون خروج، أو نشاطات أو مدارس. واليوم نحن أمام أشهر من إجازة صيفية حارة وظاهرياً مملة. ولكن كيف كانت تتصرف الأمهات في السابق؟ كيف كانت تسلي أطفالها؟ في غياب المدارس النظامية، والأنشطة والنوادي الصيفية؟ ما هي أنشطة الأطفال في المنزل في السابق؟  الإجابة ببساطة: كان الأطفال يعملون، ويلعبون بدون رقابة مباشرة من الأهل!

في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز يشير ستيفين مينتز أستاذ التاريخ في جامعة تكساس أوستين، وصاحب كتاب عن تاريخ الطفولة في أمريكا، أن وباء كورونا أبرز أسوء جوانب لعب الأطفال اليوم وهو تدخل الأهل في هذا اللعب! والذي يصاحب تراجع اللعب في الخارج واللعب الجماعي، والاعتماد بشكل كبير على شاشات الأجهزة الالكترونية

كيف نسلي الأطفال خلال العطلة؟

يشير مينتز في حديثه عن أفضل وسائل تسلية الأطفال في البيت، إلى لوحة من القرن السادس عشر بعنوان “ألعاب الأطفال” والتي تبين حوالي 100 طفل، يلعبون ألعاب مختلفة، بينما تبدو عليهم السعادة والمرح، دون وجود الأهل في اللوحة. تشير هذه اللوحة إلى أن أهم جانب في لعب الأطفال هو الجانب الاجتماعي، حيث يتسلى الأطفال مع بعضهم دون تدخل الكبار وهو أمر صعب تحقيقه في ظروف وباء كورونا. ولكنها تبين أيضاً أن قدرة الأطفال ورغبتهم باللعب والتسلية هي فطرية لا تحتاج للكثير من التوجيه. فكل ما عليك هو تزويدهم بما يلزم من ألعاب الأطفال وهم سيقومون بتصميم أفضل أنشطة للاطفال في المنزل دون تدخل مباشر من الأهل.

تقبل الملل

قد يرفض أطفالك اللعب بمفردهم، أو مع أخوتهم. وقد يأتونك شاكيين الملل بينما أنت مشغولة بمهام عملك من البيت أو مسؤولياتك المنزلية الأخرى.

فما العمل عندئذ؟ ماذا تفعلين لإنقاذ أطفالك من الملل؟

الإجابة: لا شيء!

ففي الحقيقة شعور الأهل بأنهم مسؤولون عن تسلية أطفالهم طيلة الوقت، هو تفكير مستحدث ولا يعتبر من أساسيات التربية الناجحة. فبدلاً من محاولة التخلص من الملل تقبليه أنت وأطفالك، وشاهدي كيف سيتصرف أطفالك بمفردهم للتخلص من الشعور بالملل خلال العطلة.

إذا ما هي أفضل أنشطة للاطفال في المنزل ؟

1-اللعب

فقط قدمي لأطفالك مكعبات البناء وألعاب بازل، وبعض الكرات والكثير من الورق والألوان واتركيهم يبدعون ويختلقون نشاطات مسلية ومفيدة.

2-أنشطة ثقافية

إذا لم تتمكني من اصطحاب أطفالك لنشاطات ثقافية اجلبي هذه النشاطات للبيت. فمثلاً بدلاً من أخذ طفلك لمشاهدة فيلم أو مسرحية، شجعيهم على تأليف مسرحية، وإخراجها وانتاجها من الألف إلى الياء. سلمي أطفالك مسؤولية تقديم مسرحية في البيت، بدءاً من اختيار القصة، وحفظ الحوار وتصميم ديكور، وتصميم أزياء أيضاً.

1-مساعدة في أعمال البيت

في الحقيقة، وعلى عكس ما تتوقع الأمهات فإن الأطفال يستمتعون بالقيام ببعض الأعمال المنزلية وتنظيف البيت فهم يعتبرونه نوع من اللعب. ضعي برنامج لأطفالك لمساعدتك في أعمال المنزل. وأوكلي لهم مهام تناسب أعمارهم وقدراتهم. فطفلك ذو الثلاث سنوات يمكنه فرز الملابس المغسولة ووضع ملابس كل شخص في سلته المخصصة. وطفلك ذو الستة أعوام يمكنه إعداد وجبة الإفطار، وممكن لأطفالك الأكبر سناً القيام بالمزيد من الأعمال.

لا تشعري بالذنب

الوباء، والإجراءات المصاحبة له لن يبقى للأبد. لذلك لا تقارني هذه العطلة بسابقاتها، ولا تشعري بالذنب تجاه أطفالك الذين لا يحصلون على ترفيه وتسلية موجهة طيلة الوقت. ولا تشعري بالحزن لعدم قدرتك على توفير أنشطة للاطفال باستمرار. وقومي معهم بأشياء بسيطة مثل لعب ألعاب جماعية في البيت، أو مشاهدة أفلام عائلية أو حتى دعيهم لساعة يومياً يستخدمون الألعاب الالكترونية ويشاهدون قنوات يوتيوب مفيدة. هذا الوقت سيمضي، فلا تقلقي!

 

اقرئي أيضاً افكار من أجل اجازة مدارس أقل إجهاداً وتوتراً

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *