دليلك للتعامل مع الإمساك عند الرضع

دليلك للتعامل مع الإمساك عند الرضع

من الشائع لدى الرضع الإصابة بالإمساك والغازات والمغص مما يجعل الطفل في مزاج سيء يؤثر على نوم الأم وراحتها طوال اليوم. نعلم أنك تشعرين بالحزن لحال صغيرك لذا نقدم لك بعض الحلول الفعّالة للتعامل مع الإمساك عند الرضع.

متى اعتبر أن الرضيع مصاب بالإمساك؟

تختلف مرات الإخراج من طفل إلى آخر بحسب اعتماده على الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي، فالطفل المعتمد على الرضاعة الطبيعية قد يتبرز مرة كل يومين أو ثلاثة وقد تصل إلى 7 أيام ولا يعد مصاب بالإمساك طالما يبدو طفلك مرتاحًا وغير منزعجًا، وبطنه طرية وليست منتفخة. أما الطفل المعتمد على الرضاعة الصناعية فيجب أن يتبرز مرة أو مرتين في اليوم على الأقل. وتغير هذا النمط يدل على إصابته بالإمساك وقد يدعو للحاجة لتغيير نوع الحليب والتأكد من عدم تسببه بالحساسية بعد استشارة الطبيب.

ما هي علامات إصابة الرضيع بالإمساك؟ 

-يظهر على طفلك عدم الارتياح والانزعاج والبكاء قبل وأثناء التبرز.

-تغيّر قوام البراز نحو القساوة بشكل يزعج الطفل بشدّة أثناء خروجه.

-خروج الدمّ أحياناً مع براز الطفل، نظراً لأن الكتلة القاسية تخرّش المستقيم وتؤدي لنزوف بسيطة تلاحظها الأم في براز طفلها أو في حفاضته.

-إذا لم يطرح الطفل فضلاته مرة واحدة على الأقل كل 5 أيام، وإذا فاقت المدة 5 إلى 10 أيام فهي حالة مهمّة ينبغي استشارة الطبيب المختص عنها.

-انتفاخ بطن الطفل وإيلامه عند الضغط عليه نظراً لامتلاء أمعائه بالغازات والفضلات غير المطروحة.

-رفض الطفل للرضاعة أو الحليب. 

ما هي أسباب الإمساك عند الرضع ؟ 

تغير نوعية التغذية

 فعند انتقال طفلك من الرضاعة الطبيعية إلى الحليب الصناعي قد يصاب بالإمساك لا سيما إذا كان يعاني من حساسية البروتين أو للاكتوز. كما قد يؤثر على عملية الهضم إدخال الأطعمة الصلبة لنظامه الغذائي مثل الموز والأرز والأطعمة قليلة الألياف فيصاب بالإمساك.

قلّة السوائل 

 صحيح أن الرضيع يعتمد على الماء من حليب الأم، لكن الطفل بعد تناول الحليب الصناعي أو تناول الأطعمة الصلبة يحتاج لكمية بسيطة من الماء بحسب ما يتناوله، وعدم حصول الطفل على حاجته من السوائل يؤثر عليه بالإمساك. 

تغير طبيعة أكل الأم المرضعة

 يؤثر النظام الغذائي للأم المرضعة على عملية الهضم لدى صغيرها، وعند إكثارها من تناول الأطعمة المسببة للإمساك تتنقل لطفلها. 

حبس الطفل للبراز

 قد يشعر الطفل بالألم أثناء التبرز نتيجة إمساك سابق فيصبح يخشى التبرز لخشيته للألم. 

حالات مرضية

 يعود 5% فقط من حالات الإمساك عند الرضع إلى أسباب مرضية ويعتبر أكثرها شيوعاً داء هرشيبرونغ(Hirschsprung’s Disease)، ترجع أسبابه لغياب الأجزاء العصبية التابعة للجهاز العصبي الذاتيّ في القولون، ويظهر هذا المرض بشكل أساسيّ من خلال تأخر إفراز الطفل العقيّ (مادة خضراء اللون تمثّل ما ابتلعه الطفل من السائل الأمنيوسي أثناء الحياة داخل رحم الأمّ) لأكثر من 48 ساعة بعد الولادة.

متى يجب علي استشارة الطبيب؟ 

1-تغير عدد المرات الطبيعية للإخراج عند طفلك الرضيع.

2-وجود الدم في براز الرضيع أو حفاضاته.

3-استمرار إخراج الطفل لبراز قاسي وداكن وبكاءه أثناء عملية الإخراج..

4-رفض الرضيع لتناول الطعام لمدة طويلة وانخفاض وزنه.

5-تكرار حدوث الإمساك عند الطفل.

كيف يكمن للأم التعامل مع الإمساك عند الرضع في المنزل؟ 

1-تدليك بطن الطفل  

يعتبر تدليك بطن الرضيع الحل الأول للإمساك والمغص لدى الرضع منذ أول يوم في الولادة، لكن احرصي عل عدم تدليك البطن وهو منتفخ ومصاب بالألم، بل يستخدم التدليك بعد عملية الإخراج كوقاية في المرات القادمة والتأكد من إخراج كافة الغازات. أما قبل عملية الإخراج فيمكن رفع قدمي الطفل وتحريكها كالدراجة فتحريك الأمعاء يساعد الطفل على التخلص من الفضلات القاسية والغازات المزعجة

2-استحمام الطفل بماء دافئ

 امنحي صغيرك حمام دافئ يريح عضلات بطنه ويخفف عنه التوتر والانزعاج وأعراض وآلام الإمساك. واحرصي على التدليك بعد الحمام.

3-مراقبة طعام الطفل

 راقبي نوعية الأطعمة التي يتناولها طفلك إن كان يتناول الأطعمة الصلبة، جرّبي إطعامه مهروس البازلاء والبرقوق المهروس لاحتوائها على الكثير من الألياف، وكذلك استخدم حبوب الإفطار بالقمح الكامل أو الشعير بدلًا من حبوب الأرز. وغن كنت أم مرضعة فأكثري من الأغذية الغنية بالألياف وخففي من الألبان والجبن فترة إصابة رضيعك بالإمساك.

4-تناول الماء وعصير الفواكة

 قدمي لطفلك كمية صغيرة من الماء خصوصًا قبل عمر الشهرين إن كان يتناول الحليب الصناعي فالرضيع يستعيض بحليب أمه عن الماء إلا في حالة الإصابة بالإمساك. ويمكن أن يتناول الطفل بعد عمر الشهرين عصير التفاح أو البرقوق أو الكمثرى الطبيعي 100% يوميًا بجانب الأطعمة المعتادة. تحتوي هذه العصائر على السوربيتول وهي مادة ملينة طبيعية. يمكن أن تبدأي بحوالي 60 إلى 120 ملليلتر ويمكن تقليلها أو زيادتها بحسب حاجة طفلك.

 

اقرئي أيضاً 11 نصيحة من أجل العناية بالمولود الجديد

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *