مشاكل الرضاعة الطبيعية هل الحليب الصناعي هو الحل؟

مشاكل الرضاعة الطبيعية هل الحليب الصناعي هو الحل؟

لا يختلف أي شخصين على أهمية الرضاعة الطبيعية وعلى فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل على حد سواء. ولكن هناك بعض الحالات والتي تؤثر مشاكل الرضاعة الطبيعية على تغذية المولود بشكل صحيح، وتؤثر على راحة وصحة الأم، فتصبح الرضاعة الطبيعية صعبة. ما هي مشاكل الرضاعة الطبيعية الشائعة؟ وما هي أفضل الحلول لها؟ وهل يجب اللجوء فوراً إلى الحليب الصناعي للرضع؟ اعرفي المزيد في هذا المقال

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

1-تعزيز صحة الطفل

حيث يحتوي حليب الأم على عناصر غذائية فريدة مهمة جداً لتطور الطفل ونموه العقلي والجسدي السليم. كما أن حليب الأم غني بالأجسام المضادة التي تحمي الطفل من الكثير من الأمراض والفيروسات مثل فيروس كورونا كما أنه تبين بأن الرضاعة الطبيعية تساعد في علاج الصفار لدى المواليد  كما بينت الدراسات الطبية الحديثة أن حليب الأم يحمي الطفل من الكثير من الأمراض مثل الانفلونزا والتهاب الأذن الوسطى، والتهاب المجاري التنفسية، التهاب الأمعاء، موت الرضع المفاجئ، والحساسية، والسكري واللوكيميا.وهناك الكثير من التأثيرات الإيجابية العديدة على الصحة الجسدية والعقلية للطفل الرضيع.

2-حماية الطفل من السمنة

تبين أن الرضاعة الطبيعية تضمن زيادة وزن المواليد بشكل طبيعي وتحمي الرضع من السمنة وهم رضع وفي المستقبل أيضاً. يحتوي حليب الأم على مادة ليبتين وهي هورمون أساسي لعملية التحكم بالشهية والتي تحمي من زيادة الوزن المفرطة والسمنة. كما يحتوي حليب الأم على بكتيريا نافعة تمنع تخزين الدهون الضارة في الجسم.

3-تعزيز النمو العقلي للطفل

أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين حصلوا على الرضاعة الطبيعية يتمتعون بنسبة ذكاء أعلى من غيرهم من الأطفال. كما أنهم أقل إصابة بتحديات النمو والإدراك والمشاكل السلوكية والتطورية الأخرى.

4-خسارة وزن الأم بعد الولادة

هناك نسبة كبيرة من الأمهات اللاتي يخسرن الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية. وذلك بسبب ازياد معدل ارتفاع حرق الدهون لديهن بفضل الرضاعة الطبيعة.  

5-علاج اكتئاب ما بعد الولادة والوقاية من الأمراض

تبين أن الأمهات اللاتي يرضعن مواليدهن أقل عرضة من غيرهن من الأمهات للإصابة باكتئاب ما بعد الولادةوذلك لأن الرضاعة الطبيعية بعد الولادة تحفز إفراز هورمون الاوكسيتوسين، الذي يحفز العلاقة الإيجابية بين الأم والطفل، ويحسن المزاج ويساعد الأم على الراحة والاسترخاء بعد الولادة كما أثبتت الأبحاث الطبية أن الرضاعة الطبيعية تحمي الأمهات من الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض. كما أثبتت دراسات حديثة بأن الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن أقل من غيرهن من النساء بالإصابة بأمراض الجهاز الهضمي وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري.

ما هي مشاكل الرضاعة الطبيعية ؟

1-حساسية وتشقق الحلمة

تشقق حلمة الثدي من أبرز مشاكل الرضاعة الطبيعية التي تعاني منها الكثير من الأمهات. ويسبب تشقق الحلمات ألم كبير للأم يؤثر على رضاعة الطفل بشكل صحيح.  ولكن هذه المشكلة الشائعة قابلة للحل من خلال خطوات بسيطة أهمها:

-عند إرضاع طفلك تأكدي بأن حلمة الثدي كاملة موجودة في فمه أثناء الرضاعة، وليس الجزء العلوي فقط.

 -يمكنك الاستعداد للرضاعة الطبيعية قبل الولادة لكي تتجنبي هذه المشكلة بسهولة

-كما يمكنك تخفيف وعلاج هذه التشققات المزعجة باستخدام كريم طبيعي لعلاج تشقق الحلمات 

2-الألم أثناء إرضاع الطفل

تشعر بعض الأمهات الجدد ببعض الألم في الحلمات والثدي. غالباً ما يزول هذا الألم الطبيعي مع مرور الوقت. يمكنك تخفيف هذه المشكلة من خلال خطوات بسيطة أهمها:

-قومي بتعديل وضعية رضاعة طفلك حتى تجدي وضعية مريحة لك ولا تسبب أي آلام أثناء الرضاعة.

 -احرصي أن تتأكدي من أن طفلك يرضع بشكل صحيح ويفرغ الثدي من الحليب لكيلا تواجهي المزيد من الألم بسبب تكتل الحليب في الثدي.

– إذا لم تنفع الحلول السابقة يمكنك استخدام درع واقي للحلمة من السيليكون الطري والذي سيحمي ثدييك من الألم ويضمن لطفلك رضاعة صحيحة.

3-الحلمة المقلوبة والمسطحة

مشكلة الحلمة المقلوبة ومشكلة الحلمة المسطحة من مشاكل الرضاعة الطبيعية الأكثر شيوعاً بين الأمهات الجدد. وتحدث هذه المشكلة عندما تكون حلمة الثدي غير بارزة، أو مقلوبة إلى الداخل، مما يسبب صعوبة في إرضاع الطفل. حيث تؤثر هذه المشكلة على تدفق حليب الثدي بشكل كافي، بالإضافة إلى حدوث ألم كبير للأم المرضعة.  قد تبدو هذه المشكلة صعبة ومعقدة ولكن في الحقيقة حلها سهل وغير مكلف. كل ما عليك استخدام مقوم لحلمات الثدي، والذي يمكنك استخدامه في البيت حيث يعمل على تصحيح وضع الحلمة بحيث تصبح الرضاعة أسهل. 

4-إنسداد قنوات الحليب

قد تبدو هذه المشكلة مخيفة خصوصاً للأمهات الجدد، وقد تؤدي أحياناً إلى اختلاف حجم الثديين أثناء الرضاعة ولكنها شائعة وقابلة للعلاج. من أهم علامات انسداد قنوات الحليب عند الأم المرضعة هي وجود كتلة مؤلمة في الثدي، وأحيانا وجود تقرحات بيضاء اللون في الحلمة. يمكن علاج انسداد قنوات الحليب من خلال:

-إيجاد وضعية رضاعة مريحة واستخدام مخدات الرضاعة للمساعدة على ذلك

-إرضاع الطفل بكثرة من الثدي المصاب للمساعدة على فتح انسداد قنوات الحليب

-اللجوء إلى شفط الحليب مؤقتاً لحل المشكلة بشكل أسرع

-تدليك الثدي قبل الرضاعة، وأثنائها بالإضافة إلى التدليك أثناء الاستحمام تحت الماء الدافئ.

5-إلتهاب الثدي

وهي من مشاكل الرضاعة الطبيعية الجدية، والتي تحدث أحياناً بسبب وصول بكتيريا لثدي الأم أو بسبب عدم علاج مشكلة انسداد قنوات الحليب. قد تكون هذه المشكلة مؤلمة جداً وتسبب ارتفاع درجة حرارة الأم، لذلك يستدعي حلها مراجعة الطبيب للحصول على المشورة الطبية والأدوية التي تعالجها بسرعة.

6- آلام الظهر والرقبة 

تجلس الأم المرضعة لفترات طويلة أثناء الرضاعة. وقد يؤدي ذلك، إلى حدوث آلام في الظهر والرقبة. لذلك يفضل استخدام وسادة الرضاعة والتي توفر للأم والطفل وضعية جلوس مريحة، كما أنها من أهم المنتجات التي تسهل الرضاعة الطبيعية على الإطلاق

7-عدم كفاية حليب الأم 

قد لا يكفي حليب الأم لإشباع الطفل أحياناً لذلك يستمر في البكاء، ولا يزيد وزنه بشكل طبيعي. لتحلي هذه المشكلة احرصي على أن تشربي كمية كافية من السوائل، لتحفزي جسمك على انتاج الحليب، واحرصي على النوم لساعات كافية لتحصلي على الراحة اللازمة. كما أن هناك العديد من الأطعمة التي تساعد على ادرار الحليب تأكدي من إضافتها لنظامك الغذائي اليومي. 

دور شفاطات الحليب في تسهيل الرضاعة الطبيعية

تعتبر شفاطات الحليب من أهم وسائل تسهيل الرضاعة الطبيعية والطريقة الأفضل لمواجهة مشاكل الرضاعة الطبيعية المختلفة دون اللجوء للاستسلام وفطام الطفل. حيث أنها تجعل سحب الحليب أسرع وأقل ألماً، كما أنها فعالة جداً في حل مشكلة انسداد قنوات الحليب. بالإضافة إلى أن شفاطات الحليب هي الصديق الأفضل للأم العاملة والمشغولة، والتي تغيب عن طفلها بضع ساعات كل يوم. فتضمن أجهزة شفط الحليب المختلفة بالإضافة إلى الرضاعات المخصصة للمواليد حصول الطفل الرضيع على حليب الأم حتى في حال غيابها. لذلك فهي من أهم الحلول لمواجهة آلام وصعوبات الرضاعة الطبيعية المختلفة.

هل الحليب الصناعي هو الحل لكل مشاكل الرضاعة الطبيعية ؟

لا يوجد أي شك بأن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل لك ولطفلك. وأن حليب الأم هو الغذاء الأفضل للطفل المولود حديثاُ وحتى عمر ستة أشهر. لذلك من المهم أن تحرصي على الاستعداد جيداً لرحلة الرضاعة الطبيعية وأن تستعيني بنصائح الخبراء، وأن تتزودي بالمنتجات اللازمة لكيلا تحرمي طفلك فوائد الرضاعة الطبيعية العديدة. إذا اضطررت لاستخدام الحليب الصناعي لفترة مؤقتة بسبب تفاقم مشاكل الرضاعة الطبيعية من المهم أن تحرصي على ما يلي:

-استشارة طبيب الأطفال حول نوع الحليب الصناعي المفيد والمناسب لعمر ووزن طفلك

-الحصول على رضاعات أطفال مخصصة للمواليد، والمزودة بحلمات طبيعية الشكل لكيلا يتوقف طفلك عن الرضاعة الطبيعية.

-احمي طفلك من المغص والغازات المزعجة والتي تحدث أحياناً بسبب الرضاعة من الزجاجة. وتأكدي بأنه يتجشأ بشكل صحيح بعد كل وجبة حليب صناعي

-احرصي على تعقيم الرضاعة بشكل صحيح قبل تقديم الحليب الصناعي لطفلك.

-تأكدي من عدم إرضاع طفلك وجبة حليب صناعي تركت خارج الثلاجة لفترة طويلة وتأكدي من صلاحية الحليب الصناعي قبل إرضاع طفلك

من المهم أن تقومي بخيارات إرضاع طفلك بناء على استشارتك للمختصين وعلى جمعك للمعلومات السليمة التي ستساعدك في اختيار الأفضل لك ولطفلك.

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *