5 أفكار لتعزيز اللغة العربية عند الأطفال الملتحقين بمدارس دولية

5 أفكار لتعزيز اللغة العربية عند الأطفال الملتحقين بمدارس دولية

يلجأ الكثير من الأهل، وخصوصاً إذا كانوا يقيمون خارج بلادهم، إلى تسجيل أطفالهم في المدارس الدولية. هذه المدارس تعتمد مناهج تدريس غير ناطقة بالعربية، فسيتلقى طفلك المعارف والعلوم بلغة أخرى غير لغته الأم التي يتحدث بها والديه. إن تعلم الطفل للغة أجنبية في عمر صغير له فوائد عديدة، ففي عالم اليوم المنفتح أصبح من الضروري أن يتقن كل منا على الأقل لغة واحدة غير اللغة الأم، والدراسة في المدارس الدولية ستوفر ذلك لطفلك بلا شك. كما أن الدراسة في المدارس الدولية ستسهل على طفلك الاندماج بسهولة في أي منهاج دولي آخر إذا ما انتقلت من بلد اقامتك الحالي إلى بلد آخر، كما أنها ستوفر له إعداد مناسب للدراسة في الخارج. بالرغم من مزايا الدراسة في مدارس دولية إلا أنه غالباً ما تشكو الأمهات من ضعف أطفالهم في اللغة العربية عندما يكونوا ملتحقين في هذه المدارس، وهو أمر متوقع فمقابل تلقيه أكثر من ثلاثة أرباع دروسه بلغة أجنبية يتلقى الطالب عدد قليل من الدروس باللغة العربية لا يتعدى العشر حصص أسبوعياً. فيصبح من الطبيعي أن تتفوق امكانياته اللغوية في اللغة الأجنبية على اللغة العربية.

كما أن طفلك سيستسهل التحدث باللغة التي يدرس بها مع زملائه في المدرسة، أو حتى عندما يلتقون خلال النشاطات اللامدرسية أو للعب معاً في الحديقة. بل سيستسهل طفلك التحدث معك أنت بهذه اللغة بالرغم من تحدثك معه باللغة العربية طيلة الوقت، فعند سؤال طفلك سؤالاً بالغة العربية ستجدينه غالباً ما يجيب باللغة التي يستخدمها في المدرسة بالرغم من ادراكه ما قلت له، إلا أنه سيجد أنه من الأسهل الإجابة بغير العربية. لا تلومي المدرسة على تقصيرها في اللغة العربية، فهي في نهاية الأمر تطبق نظاماً دراسياً غير عربي. ولا تلومي نفسك على الحاق طفلك بمدرسة دولية، فأنت تفكرين فيما هو الأفضل له مستقبلاً، كما أن كل ذلك أمر طبيعي ومتوقع. اطمئني، فهناك الكثير من الأفكار التي بإمكانك تطبيقها لتعزيز مهارات اللغة العربية عند طفلك، لخصنا لك أهمها فيما يلي:

1-لا تستسلمي:

استمري بالتحدث مع طفلك باللغة العربية طيلة الوقت، حتى وان كان يجيبك بلغة أخرى، فمن المهم جداً أن يستمر الطفل في سماع اللغة العربية لتعزيز مهاراته الإدراكية بهذه اللغة. فلا تستسلمي وتتحدثي مع طفلك بلغة أخرى غير العربية.

تعرفي على كتاب الشهر: ثلاثون قصيدة للأطفال

2-خصصي وقتاً يومياً

خصصي وقتاً يومياً للعمل على تعزيز مهارات طفلك اللغوية في اللغة العربية. ضعيها على برنامج طفلك اليومي بعد أن يعود من المدرسة. لا تبالغي حتى لا يشعر طفلك بالملل، فنصف ساعة من النشاط اللغوي التفاعلي اليومي كافية لتحفيز مهارات طفلك اللغوية. كوني صارمة بكون هذا الوقت مخصص للتحدث باللغة العربية بشكل حصري واستخدمي نظام للمكافآت في كل مرة ينتهي طفلك من الثلاثون دقيقة اليومية هذه دون التحدث بلغة أخرى غير العربية.

3-استعيني بوسائل متعددة

الأطفال اليوم يتلقون التعليم من خلال وسائط متعددة فمنها وسائط مرئية ومسموعة كثيرة التنوع. استعيني بهذه الوسائل لتعززي مهارات طفلك في اللغة العربية. يمكنك استخدام مجموعة كتب كرم وتمار مع الحروف والتي تحتوي على كتب للقراءة والتطبيق وبطاقات ملونة لتقدم لطفلك تجربة تعليمية تفاعلية مسلية في اللغة العربية. كما يمكنك استخدام وسيلة مسموعة مثل قرص دغدغات موسيقية، أهازيج الطفولة لتعزيز المهارات السمعية في اللغة العربية عند طفلك.

4-ألحقي طفلك بنادٍ للقراءة:

القراءة أفضل وسيلة لتعزيز المهارات اللغوية عند الأطفال. انضمام طفلك لنادٍ للقراءة سيشجعه على القراءة كنشاط تفاعلي، فهو سيقرأ ويحلل ولاحقاً سيتحدث عن الكتاب وذلك يعد تحفيزاً ممتازاً لمهاراته اللغوية المختلفة باللغة العربية. يمكنك تأسيس نادٍ للقراءة داخل الأسرة، أو مع الجيران أو مع أصدقاء طفلك في المدرسة إن وجدت صعوبة في إيجاد ناد كتاب حولك. للمزيد من الأفكار عن تشجيع طفلك على القراءة اقرئي5 أفكار تساعدك في تربية طفل يحب القراءة ويمكنك أيضاً الاطلاع على هذه النصائح المفيدة المقدمة من تطبيق لمسة. اختاري الكتب المناسبة لعمر طفلك من الكتب العربية على ممزورلد.

5-اجعلي من استخدام اللغة العربية أمراً ممتعاً

يبتعد الأطفال أحياناً عن استخدام اللغة العربية، لشعورهم أنها غير ممتعة مثل اللغات الأخرى، اعكسي هذا المفهوم عند طفلك من خلال ربط اللغة العربية بالمرح والتسلية، من خلال بعض الأفكار التالية:

-شجعي طفلك على مشاهدة قنوات الكرتون باللغة العربية أو اختاري فيلمه الكرتوني المفضل لتشاهدوه معاً مترجماً للعربية.

-تحدثي مع مدرسة طفلك عن تخصيص يوم للنشاطات المسلية مثل المسابقات والمشاهد التمثيلية وبعض الفقرات الترفيهية باللغة العربية.

-اصطحبي أطفالك لمشاهدة عرضاً مسرحياً تمثيلياً أو غنائياً مناسباً لأعمارهم باللغة العربية.

-خصصي وقتاً خلال عطلة نهاية الأسبوع للتسلية العائلية من خلال اللعب مع أطفالك بأحد الألعاب الجماعية المسلية التي يحبها الجميع باللغة العربية. ستعشقين أنت وأطفالك هذا النشاط الأسري المسلي والمفيد

هل يلتحق أطفالك بمدرسة دولية؟ ماذا تفعلين لتعزيز مهاراتهم باللغة العربية؟ شاركينا أفكارك.

 

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *