تجربة فادي مع القراءة

بدأتُ مع فادي بالقراءة من عمرٍ مبكرٍ جداً، ليعتاد رؤية الكتب وليحبها ولكن نقطة التحوُّل كانت عندما تعرّف لكتب جيف كيني “Diaries of a Wimpy Kid“، أو “مذكرات طالب” كما ترجمت للعربية فمنذ قرأ أول كتاب من هذه السلسلة في عمر الثامنة، أصبح الكتاب رفيقه الدائم وأنهى المجموعة كاملة، ومن ثم أنتقل لقراءة روايات رولد دال، وتعرّف إلى الروايات البوليسية للناشئة، وما زال يقرأُ ويبحث عن كل جديد.

كيف أثرت القراءة في فادي؟

  1. حسنت من تحصيله الدراسي ومستواه اللغوي.
  2. بناء قاعدة معرفية وثقافية واسعة.
  3. تحسين اللغة والقدرة على الحديث.
  4. تعزيز الثقة بالنفس والاعتزاز بالإنجاز.

5 أفكار تساعدك في تربية طفل يحب القراءة

 

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *