تنمية مهارات اللغة عند الأطفال وبراعم التنور اللغوي

تنمية مهارات اللغة عند الأطفال وبراعم التنور اللغوي

ازداد اهتمام العلماء في العقود الأخيرة بكيفية اكتساب الأطفال لمهارات اللغة المختلفة سواء مهارات اللغة المحكية واللغة المكتوبة.  وقد أجريت الكثير من الأبحاث لمحاوله فهم ذلك. وأجمعت هذه الأبحاث على استخدام مصطلح   Emergent literacyأي براعم التنور اللغوي، فماذا تعني براعم التنور اللغوي؟ وما أهميتها في تطور اللغة عند الطفل؟ تعرفي على الأجوبة فيما يلي.

 

ماذا تعني براعم التنور اللغوي؟

 تعبر براعم التنور اللغوي عن مرحله ما قبل تعليم القراءة والكتابة في المدرسة. كتلك المبادرات والاهتمامات الأولية التي تصدر من الطفل تعبيراً عن اهتمامه باللغة قبل أن يكتسبها بشكل منهجي.

كاهتمامه بالكتابات في المحيط واسئلته المتكررة عن الكلمات التي يراها حوله وعن معانيها. وبداية معرفه الحروف وأصواتها، وغالباً ما تكون الحروف الأولى التي يألفها الطفل هي حروف اسمه لكونه يراها بشكل شبه يومي على دُرجه في الروضة ويكتبها لاحقا على اعماله الفنية، والتعامل مع الكتب، والمجلات والقصص، والتي من الجميل ان نُغني بها بيئة الطفل قبل دخوله المدرسة.

محاولات الكتابة الطفولية، والتي قد تكون بعيده كل البعد عن الكتابة الصحيحة والدقيقة ككتابات وخربشات يزعم فيها انه قد كتب فيها اسمه أو اسمك. أو عندما يكتب رسالة لك تعبيراً عن حبه، قد تحتوي هذه الرسالة على مجموعه حروف يعرفها متوزعه في كل الورقة أو حتى مجموعه رموز يراها هو على أنها حروف وكلمات.

مركبات التنور اللغوي 

الاقبال على الكتب

 تنميه الرغبة بالاستماع لقراءة القصص، التعرف على أدب الأطفال ولغة الكتاب، والمميزات العامة للكتاب، وعنوانه، ومؤلفه، واتجاه تصفح الكتاب، واتجاه قراءة الكلمات في كل سطر، ومفهوم الكلمة والجملة، والعلاقة بين النص المكتوب والرسومات.

المعرفة اللغوية

 اثراء القاموس اللغوي للطفل وقدرته على التعبير باستخدام جمل طويله ومركبه هنا يجب الإشارة الى ازدواجيه اللغة العربية واختلاف اللغة المحكية (العامية) التي تختلف باختلاف البلد والدولة، واللغة الفصحى الموحدة لجميع الناطقين بالعربية. يلعب الوسيط دورا هاما في توضيح هذه الازدواجية للطفل وشرح كيفية استعمال كل لغة في سياقها المناسب. 

الوعي الصوتي ومعرفه الحروف

 وهو أهم المهارات لعمليه اكتساب القراءة فيما بعد ويتمثل في معرفه أسماء، وأصوات وأشكال الحروف العربية وفهم العلاقة بين الحروف وأصواتها أي فهم العلاقة بين ما يُنطق وما يُكتب. 

مهارات الاستماع والتكلم (التداولية)

 القدرة على الاتصال بشكل فعّال، والتعبير عن الذات وفهم الاخر.

 قد تسألي نفسك: كيف أساهم في تنميه براعم التنور اللغوي عند طفلي؟ لمعرفة الإجابة تابعي المقال القادم عن أهمية الوسيط في الطفولة المبكرة.

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *