كل ما تحتاجين معرفته عن تعليم الطفل الحمام

كل ما تحتاجين معرفته عن تعليم الطفل الحمام

سيتمكن طفلك في نهاية الأمر من استخدام الحمام أو النونية، ولكن ليس قبل المرور بتجربة تعليم الطفل الحمام التي تعتبر فوضوية ومتعبة. عليك أن تتحلي بالصبر وأن تشجعي طفلك وأن تحتفظي بالكثير من مستلزمات التنظيف في البيت.

هل طفلي مستعد ليتعلم استخدام الحمام؟

لا بد أنك سمعت من والدتك أنها قامت بتدريبك على استخدام الحمام بعمر التسعة أشهر، كما ادعت أنك كنت تتكلمين بعمر الخمسة أشهر، وأنك كنت تتناولين المشاوي بعمر الستة أسابيع. لذلك لا تشعري بأنك مقصرة أو أم غير ناجحة.

 ما هي علامات استعداد الطفل ليتعلم على استخدام الحمام؟

طفلك في عمر يجعله قادر على التحكم بمثانته

تعليم الطفل الحمام أسهل بكثير عندما يكون عمره سنتين أو أكثر. وهو أمر مستحيل مع طفل عمره أقل من سنة ونصف، وذلك بسبب قدرة الأطفال في هذا العمر على التحكم بعضلات المثانة بشكل كامل.

يجب أن تكوني مدركة بأن هناك اختلاف كبير في قدرة الأطفال على التمكن من التعود على استخدام الحمام، ويرجع ذلك بسبب عوامل متعددة أغلبها وراثية. كما أن الأولاد يستغرقون وقتاً أطول من البنات في التعلم على استخدام الحمام.

يدرك طفلك بأنه يتبول أو يخرج البراز

في عمر السنة ونصف يدرك الطفل أنه يقوم بإخراج البراز ويتوقف عن اللعب بينما تعلو وجهه ملامح التركيز. كما قد يخبرك طفلك بهذا العمر أنه انتهى ويطلب منك تغيير حفاضه.

علامة أخرى هي اهتمام طفلك إذا ما تبول وهو لا يرتدي الحفاضة وأبدا اهتماماً بذلك.

كل هذه العلامات تعني أن طفلك بدء يربط السبب والتأثير.

يبدي طفلك اهتماماً بكرسي الحمام أو النونية

لا بد من أن طفلك تبعك مرات عديدة إلى الحمام عدة مرات. إذا أشار لك أنه يرغب في تجربة استخدام كرسي الحمام أو النونية بنفسه، شجعيه على ذلك حتى لو يكن هناك أي نتيجة. ولكن ان كان هناك نتيجة قد تصابين بصدمة كبيرة ولكن اعلمي أن هذه هي البداية.

الاستعداد من أجل تعليم الطفل الحمام

إذا كنت تظنين أن طفلك مستعد للتعلم على استخدام الحمام عليك أخذ الأمور التالية بعين الاعتبار:

هل يتمتع طفلك بصحة جيدة؟

لا يوجد جدوى من البدء بتعليم طفلك على استخدام الحمام إذا كان يستعد لخروج الأسنان، أو يعاني من جرثومة في المعدة. ابدئي بهذا التدريب فقط عندما يتمتع طفلك بصحة جيدة.

متى يجب البدء في تعليم الطفل الحمام ؟

يعتبر الصيف أفضل الأوقات للبدء بتعليم الطفل على استخدام الحمام، حيث سيمكنه الخروج للبلكونة أو الحديقة حيث وقع الحوادث أقل خطورة من داخل المنزل. كما أن الملابس والأثاث تجف بشكل أسرع في الصيف. كما عليك الأخذ بعين الاعتبار أن طفلك قد يستغرق وقت أطول في التعلم على استخدام الحمام من باقي اخوته، أو باقي الأطفال.

كم يستغرق تعليم الطفل الحمام ؟

يستطيع الطفل التحكم بإخراج البراز قبل تمكنه بالتحكم بمثانته. فيستمر الأطفال في التبول في الليل بالرغم من توقفهم عن التبول خلال النهار. فقد يستغرق ذلك أسابيع وأحياناً شهور. وإذا كنت محظوظة قد تتخلصين من استخدام الحفاضات ويصبح طفلك قاد على استخدام الحمام خلال بضعة أسابيع.

البدء باستخدام النونية

قد يبدو مقعد الحمام ضخماً بالنسبة لطفلك الصغير، وقد يصيبه الخوف من أن يسقط في داخله. طمئني طفلك وأخبريه أن ذلك لا يمكن أن يحدث.

لا يهم أي نونية تستخدمين ولكن من المهم شراء أكثر من واحدة وتوزيعها في أرجاء البيت، فذلك سيوفر عليك البحث عنها في كل مرة احتاج طفلك استخدامها.

بالتأكيد إن مقعد الحمام ليس عملياً بقدر النونية. لذلك عرفي طفلك على النونية بشكل بسيط دعيه يجلس ألعابه عليها، بدلاً من أن تقومي بإرغامه على نزع الحفاض والجلوس عليها بدون مقدمات. كما يمكنك وضع النونية في الحمام وأن تطلبي من طفلك الجلوس عليها بعد أن ينزع حفاضه وملابسه استعداداً للاستحمام.

اقرئي بعض الكتب عن تعليم الطفل الحمام مع طفلك واشرحي له أهمية الأمر والخطوات التي ستقومون بها معاً.

ابدئي في تعليم الطفل الحمام

اشرحي لطفلك ما الذي تقومين به

تحدثي مع طفلك وتأكدي أنه يعرف ما الذي يجري، وأنه يعرف خطوات الخطة. أخبريه بأنه كبر وأنه عليه استخدام الحمام والتخلص من الحفاض.

اشتري الكثير من الملابس الداخلية والملصقات الملونة وألبسي طفلك الملابس الداخلية بدلاً من الحفاض، وامنحيه ملصقاً أو حلوى بعد كل مرة استخدم فيها الحمام.

تخلصي من الحفاضات

أول ما عليك فعله عند البدء في تعليم الطفل الحمام هو التخلص من الحفاضات. لكي يشعر طفلك بشعور البلل، ولكي يبدئ بربط الشعور بالتبول مع الذهاب للحمام.

شجعي طفلك على الذهاب للحمام بانتظام

في أول أيام التدريب شجعي طفلك على الذهاب للحمام كل نصف ساعة. ذكري طفلك باستخدام الحمام فور أن يستيقظ في الصباح. قد لا ينجح ذلك دائماً خصوصاً إذا استيقظ طفلك بمزاج سيء.

استخدمي الهدايا

عندما ينجح طفلك في استخدام الحمام أو النونية امدحيه كثيراً، وأعطيه الهدايا والحلوى. لا تقلقي لن تقومي برشوة طفلك إلى الأبد في كل مرة استخدم فيها الحمام، فقط في الأيام الأولى من تدريب الطفل على استخدام الحمام.

مفكرة تعليم الطفل الحمام

تعرفي على ما كتبته إحدى أمهات ممزنت في مفكرتها التي استخدمتها لتسجيل مجريات تدريب طفلها على الحمام:

اليوم الأول: بقينا في المنزل طوال النهار، ووضعت النونية في غرفة المعيشة. أجلست طفلي على النونية كل ربع ساعة لمدة خمس دقائق في كل مرة. إذا تبول في النونية أعطيته حلوى أو ملصق ملون، إذا تبول على الأرض كنت أقول: لا يهم ستقوم بذلك في النونية في المرة القادمة. لم ألبسه أي حفاض أو ملابس داخلية.

اليوم الثاني: الوضع يشبه الأمس كثيراً ولكن عدد مرات استخدام النونية أكثر من أمس.

اليوم الثالث: بقينا في البيت طوال النهار وأجلسته على النونية كل ساعتين أو ثلاثة ساعات، ونجح طفلي بالتحمل طيلة هذه الفترة دون التبول على الأرض.

اليوم الرابع: نفس وضع الأمس.

اليوم الخامس: توقفت عن تذكيره كل ساعتين، وأخبرته أن يقول لي إذا ما احتاج لاستخدام النونية. تبول عدة مرات على الأرض.

اليوم السادس: نفس وضع الأمس، ولكنه بدأ يخبرني أنه يحتاج لاستخدام النونية.

ردة الفعل تجاه حوادث التبول على الأرض

عليك أن تكوني مستعدة لوقوع الكثير من هذه الحوادث، لا تغضبي فقط أخبريه أن يطلب استخدام الحمام أو النونية في المرة القادمة. نظفي ما أحدثه من فوضى واستمري بيومك.

كوني متعاطفة احذري العصبية والغضب، فالأطفال يشعرون بالخجل من تبولهم على ملابسهم فلا تجعلي طفلك يشعر بشعور سيء فقط بسبب ملابس متسخة.

إذا كان طفلك يعاني من جرثومة في المعدة قد تسبب له الإسهال، يفضل أن تبقي في البيت معه خلال هذه الفترة. قد يشعر طفلك بالنفور من مثل هذا الحادث طمئنيه وأخبريه أن كل شيء سيكون على ما يرام.

لا تلمحي لطفلك أن الذهاب للحمام أمر مقرف

يشعر البعض بالانزعاج من وظائف أجسامهم الطبيعية، فإذا كنت منهم قد توصلين هذا الشعور لطفلك. لا تبدي اشمئزازك أو قرفك من الرائحة أو عند رؤية البول أو البراز، فذلك قد يجعل طفلك يتراجع. تحكمي بمشاعرك حتى وأنت تنظفين البراز من على سجادة غرفة المعيشة.

تعليم الطفل استخدام الحمام خارج البيت

بالتأكيد سيطلب منك طفلك استخدام الحمام حتى وأنت في منتصف رحلة برية على الطريق السريع. خذي النونية معك لكي تضمني ألا يتلطخ فرش سيارتك. أوقفي سيارتك ودعي طفلك يستخدم النونية على الطريق السريع.

يفضل استخدام حفاضات التدريب أثناء الخروج في فترة التعلم على استخدام الحمام. ولكن إذا لم تستخدميها وبلل طفلك ملابسه، من الضروري أن تقومي بتغيير ملابسه فوراً.

تعويد طفلك أن يبقى جافاً خلال الليل

لا تستعجلي هذه الخطوة كثيراً، ابق طفلك مرتدياً الحفاض في الليل خلال فترة التدريب، ولا تزيليه نهائياً إلا بعد أن تتأكدي أنه يستيقظ لعدة أيام متتالية وحفاضه جاف.

إذا استمر طفلك في التبول ليلاً فقد يحدث ذلك بسبب عدم اكتمال نمو جهازه العصبي ليطلق إشارة لدماغه ليستيقظ ويذهب للحمام.

تحدثي مع طفلك عن هذا الأمر ضعي واقياً للفراش، ولا تجهدي نفسك كثيراً  سيعتاد طفلك على أن يستيقظ ويطلب منك الذهاب للحمام في وقت قصير. إذا استمر طفلك في التبول ليلاً بعد عمر السادسة استشيري طبيباً مختصاً. ولكن لا تقلقي فعشر الأطفال في هذا العمر يتبولون ليلاً ويحدث الأمر عند الأولاد أكثر منه عند البنات، في أغلب الأحيان يكون الأمر وراثياً ويزول مع الوقت.

 

تصفحي أيضاًكيفَ أدربُ طفلي على استخدام الحمام ؟

منتجات من ممزورلد من أجل تعليم الطفل الحمام دون عناء 

التبول اللاإرادي عند الأطفال: الأسباب الشائعة

ماذا احتاج لتدريب طفلي على استخدام الحمام ؟

صور عن معاناة الأمهات، وحلول عملية من ممزورلد!

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *