الأطعمة الواجب تجنبها مع الأطفال الرضع والأطعمة التي تزيد حساسية الطعام

الأطعمة الواجب تجنبها مع الأطفال الرضع والأطعمة التي تزيد حساسية الطعام

حساسية الطعام هي أهم ما يجدر بك لانتباه له عند البدء بإطعام طفلك الرضيع. فردة الفعل لحساسية الطعام قد تكون خطيرة أحياناً ولها تأثيرات سلبية على صحة وسلامة طفلك. تعرفي معنا على أهم القواعد التي عليك اتباعها لحماية طفلك من حساسية الطعام

الأطعمة الواجب تجنبها عند تقديم الطعام الصلب للرضيع:

-العسل لا ينصح به لأقل من عمر السنة (سواء مطبوخ أو غير مطبوخ) وذلك لخطر الإصابة لتسمم من نوع معين من الجراثيم موجود بالعسل لا يستطيع جسم الرضيع تحمله

-تجنب حبات العنب الكاملة، المكسرات، الجزر الني وقطع الحلوة لحظر الاختناق وذلك .بعمر ٧ ل ٨ أشهر

-تجنبي الطعام المعلب سواء فواكه أو رز ودائما اجعلي الطعام الطازج المعد في البيت هو .الاختيار الأول

-لا داعي لتحديد كمية الدهون والكوليسترول في طعام اطفالكم ولكن تجنبوا الطعام العالي بالملح والسكر

-لا داعي لإضافة اي ملح او سكر لطعام الطفل الرضيع حيث يوجد وسائل أخرى لزيادة .تقبله للطعام

-تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم تقديم عصير الفواكه آبداً للطفل بعمر أقل من سنة و حيث أنها لا تعتبر بديل عن الفواكه الطازجة و ذلك لخلوها من الألياف و بسبب احتوائها على سعرات حرارية عالية تسبب البدانة و اسهال و انتفاخ بطن و قد تسبب تسوس اسنان، و تجنب تقديم عصائر الفواكه المبسترة بكمية اكبر من ١٨٠ مل يوميا و يجب تمديدها بالماء بنسبة عشر وحدات ماء لوحدة عصير واحدة و تقديمها بالكوب ولا تقدم اكثر من ١٢٠ ل ١٨٠ مل يوميا، فِي حال الحساسية للعصائر الغنية بالسور يتول (نوع من السكريات مثل عصير الخوخ) او العصائر الغنية بالفركتوز (نوع سكريات موجود في التفاح) ممكن استبدالها بعصير الجريب فروت.

-الحمضيات (كالبرتقال، الليمون، المانجا) يفضل تأجيلها لما بعد السنة وحليب الأبقار غير المطبوخ وذلك لما تسببه من ضغط كبير على كليتي الطفل من قبل المكونات المنحلة فيها اما الروب (الزبادي) فهو جدا مفيد لتواجد خمائر مفيدة تساعد عملية الهضم عند الطفل.

-لا تتركي طفلك لوحده أثناء الوجبة يجب أن تراقبيه، وتجنبي القطع الصغيرة من الطعام الصلب مبدئيا

-تجنبي استعجال الطفل على إنهاء وجبته واجعلي وقت الطعام وقت ممتع وروتين عائلي جميل.

تصفحي أيضاً أفكار عملية لإعداد وجبات الرضع في وقت مسبق

 

كثير من المقالات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تدعم تأخير المأكولات المسببة .لحدوث حساسية الطعام ، ولكن لا يوجد ادلة مقنعة على ذلك

والأكاديمية لا تنصح بالتأخير، وبشكل عام عند تواجد تاريخ حساسية الطعام في العائلة يجب استشارة الطبيب لمعرفة الوقت الأمثل لإدخال تلك الأطعمة المسببة لحدوث حساسية الطعام ويفضل تأخيرها.

 أشهر الأطعمة التي قد تسبب حساسية الطعام للأطفال:

-الحليب

-بياض البيض

-المأكولات البحرية /القشريات

-السمك

-المكسرات

-القمح

-الفول السوداني

-فول الصويا

 

 حيل بسيطة لزيادة تقبل طفلي للأطعمة المتنوعة تقدمة الصيدلانية إيمان بطيخة:

-قومي بإضافة كمية قليلة من حليبك: بعد الشفط اضيفي القليل من حليبك لتليين الوجبة واضافة نكهة معتاد عليها طفلك

-اضافة التوابل الآمنة: القرفة، الكمون، الزعتر او الكزبرة الخضراء

-في حال الطفل لا يتقبل الخضار لوحدها او الفاكهة لوحدها ممكن مزج نوع فاكهه مع نوع خضار مثلا كوسا مع كمثرى او جزر مع تفاح او كمثرى مع جزر او قرع وتفاح وهكذا (وذلك بعد أن قمنا بتقديم كل نوع منهم على حدا للتأكد من عدم وجود حساسية تجاه هذه الأطعمة)

-مزج الحلو والحاذق معاً مثلاً بطاطا حلوة مع الأرز والجزر والبروكلي

-ألجأ شخصيا لطبخ مجموعة الخضار التي يحبها أطفالي مثل القرع مع مجموعة خضار غير مرغوبة لديهم مثل البروكلي وطحنها لتصبح بقوام صوص أضيفها بعد ذلك للباستا أو الكينوا وذلك للحصول على الفوائد الغذائية للبروكلي أيضا.

 

قواعد نفسية مهمة يجب مراعاتها عند تقديم الطعام الصلب للطفل لتقليل النفور والانتقائية:

 

-على الاهل السماح للطفل بالتوقف عن الاكل عندما يدير وجهه، او عند ظهور علامات الشبع وتجنب التسرع بإفراغ صحنه، وبذلك تساعد الطفل على احترام الشبع والتوقف عن الاكل عند الشعور بالشبع وبالتالي تجنب حالات السمنة التي تحصل عند البلوغ.

-على الاهل الإصرار على تقديم طعام جديد للطفل حتى لو اظهر علامات عدم تقبل الاكل الجديد حيث ان التنوع بالأكل مفيد للمراحل المتقدمة من حياة الطفل وعلى الاهل تقديم الاكل على مرات مختلفة تصل ل ١٥ مرة حتى يتقبلها الطفل.

-ينصح الاهل بتقديم وقت الاكل على انه وقت ممتع وانشاء روتين خاص ممتع للأسرة، فلا باس بالتوسيخ والفوضى البسيطة من باب المتعة، واعطي الوجبة وقتها كاملا وهذا من شانه ان يعزز حب وقت الاكل للعائلة في فترة المراهقة وهذا  كله اهم من حرص الام الشديد على إنهاء طفلها لطبقه و حصوله على المغذيات كاملة.

تصفحي أيضاً حكايتي مع سند: كيف تغلبنا على الانتقائية في اختيار الطعام

أفضل محضرات طعام الأطفال من ممزورلد

7 نصائح للتعايش مع حساسية الطعام عند الأطفال

في أي عمر يمكنني البدء بإطعام طفلي؟

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *