كيف يؤثر تطور المهارات اللغوية على نمو طفلك

كيف يؤثر تطور المهارات اللغوية على نمو طفلك

إن تطور المهارات اللغوية هو من أكثر ما يتطلع إليه الأهل في نمو أطفالهم بعد عمر السنتين، فهذا هو الوقت الذي تبرز فيه شخصية الطفل ورؤيته للعالم. وفقاً لعيادة كمالي الرائدة في الصحة العقلية للأطفال والمراهقين في الإمارت العربية المتحدة، بداية التواصل اللغوي عند الطفل تعد علامة فارقة في تطور ونمو الأطفال. ويؤكد المتخصصون في كمالي أن تعزيز تطور المهارات اللغوية والتواصل عند الأطفال مهم جداً، فذلك سيساعد الأطفال على فهم القواعد والقوانين التي ستساهم في تطور الطفل من الناحية السلوكية والعاطفية.

اللغة هي وسيلة للتعبير عن العواطف والسلوكيات لدى الطفل ولدى غيره أيضاً. فالأطفال القادرين على قول “أنا حزين” أو “أنا غاضب”، سيحصلون على دعم وتفهم الكبار والأهل أكثر من الذين يبدأون بنوبات غضب ويلجأوون للعنف. إن نوبات الغضب هي التعبير السائد لدى الأطفال قبل تعلمهم الكلام فهي أكثر وسائل التعبير التي يلجأوون إليها لإيصال شعورهم بالإحباط أو الغضب.

تتميز عيادة كمالي في دبي بوجود أفضل أخصائيي النطق والكلام، والذين يقدمون علاجات تغير حياة الأطفال الذين يعانون صعوبات في التواصل والأهل إلى الأفضل. تقدم العيادة علاجات للعديد من الصعوبات منها: تطور مهارات الفهم والتعبير اللغوي، ومهارات التخاطب، والتواصل بدون كلام، وانعدام مهارات المعالجة اللغوية، وصعوبات التخاطب الاجتماعية.

من المثير الاهتمام أنه وبسبب تعدد الجنسيات والثقافات في دبي فإن أكثر المشاكل التي تعرض على الأخصائيين في العيادة، سببها عدم التزام بلغة واحدة أثناء تربية أطفالهم. ينشأ العديد من الأطفال في بيوت حيث يتحدث الأهل لغتين وأحياناً ثلاث لغات في نفس الجملة أحياناً. وذلك سيؤدي إلى الكثير من الارتباك عند الأطفال خصوصاً في العمر الصغير حين يبدأون بتعلم الكلام والتواصل. فيصاب الكثير من هؤلاء الأطفال بالإحباط بسبب عدم قدرته على إيصال ما يريد لأهله. يفضل أن يلتزم الأهل بلغة واحدة أثناء التواصل مع أطفالهم لضمان تطور سليم في المهارات اللغوية لديهم. اقرئي أيضاً متى ابدأ بتعليم طفلي الحروف؟

لخص أخصائيو النطق والتخاطب عند الأطفال في عيادة كمالي وصفة التواصل بنجاح مع الأطفال الصغار بثلاث نقاط رئيسية:

1-لا تكتفي بالإشارة

يتمتع الأطفال بذكاء أكثر مما نظن، بينما سيكون من السهل على الطفل الإشارة للعبة وإصدار الأصوات، وسيكون من السهل عل الأهل اعطائه اللعبة ببساطة، إلا أن ذلك لن يكون مفيداً في تعزيز مهارات الطفل اللغوية. دربي طفلك بتمرين بسيط على تعلم الكلمات من خلال تكرارها مع الإشارة إلى الشيء الذي يمثلها لكي تنجحي باجراء حوار ناجح مع طفلك.

2-لا تتحدثي مع طفلك بلغة الرضع

تحدثي مع طفلك كأنك تتحدثين مع أي شخص كبير، فذلك سيساعد في تطوير مهارات اللغة لديه. تظاهري بأنك لا تفهمين طرق تعبيره اللاكلامية. فبدلاً من أن تبيني لطفلك أنك فهمتي من قوله ” نم نم” بأنه جائع، شجعيه لكي يقول “أنا جائع” ولا تقللي من قدرات طفلك فمثل هذه التمارين سيكون لها أثر رائع على تعلمه الكلام وتطوير مهارات التواصل.

3-لا تواجهي الأمر بمفرك وجربي الجلسات مع المتخصصين

تقدم عيادة كمالي جلسلت اسبوعياً للأهل وتتحدث إليهم عن كيفية ممارسة التواصل الإيجابي. بالإضافة إلى تطور المهارات اللغوية عند الأطفال . كما أن هذه الجلسات تعتبر ملاذ آمن للأهل ليتشاركوا الأفكار، والتحديات التي يواجههوها مع أطفالهم.

 

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *