7 أفكار لتساعدي بنتك لتكون مستعدة لمصاعب الحياة

7 أفكار لتساعدي بنتك لتكون مستعدة لمصاعب الحياة

تقلق أم البنات على بناتها كثيراً. وتخشى عليهن من مصاعب الحياة، ومن المستقبل المجهول. هل تفكرين في طرق لتجعلي بنتك قوية، ومستقلة وقادرة على مواجهة مصاعب الحياة؟ تعرفي معنا على هذه الأفكار لتمكني بنتك وتجعليها قوية.

 1| كوني مثلاً أعلى

يؤكد علماء النفس التربوي أن أكثر الأشخاص تأثيراً في حياة البنت هي أمها. لذلك كوني مثلاً أعلى لطفلتك، واظهري قوتك واستقلاليتك أمامها. قومي بتطبيق جميع المثل، والمبادئ التي تتمنين زرعها في بنتك لكي تقلدك وتتبع خطواتك. فأنت مرآة أطفالك ودليلهم في هذه الحياة.

2| لا تركزي على المظاهر

إذا كان شعر طفلك مجعداً، لا تصدري التعليقات السلبية، أو تهرعي لتأخذيها لصالون التجميل وتعرضيها لعلاجات فرد الشعر الكيميائية المضرة. واعتني بشعرها ليكون صحياً وجميلاً، وصففيه دون أن تغيري طبيعته. ركزي على العادات الصحية بدلاً من حميات إنقاص الوزن. علميها أن صحتها أهم من أي مظاهر، وأكدي لها أنها جميلة كيفما كانت لتزرعي فيها الثقة بالنفس وتقدير الذات منذ الصغر. واجعلي الجمال والأناقة أقل النقاط تركيزاً عندما تصفينها. واستبدلي هذا التركيز بالتركيز على طيبتها، وشجاعتها، وذكائها وقوة شخصيتها.

3| أشركي زوجك

بالرغم من أهمية الأم في حياة البنت، إلا أن وجود الأب وتوفيره للحب والحنان والدعم لبناته لا يقل أهمية عن ذلك. من المهم أن يكون زوجك حاضراً وذو دور مؤثر في رعاية البنات، وأن يحبهم حب غير مشروط ويسبغ عليهم العطف، والتقدير والدلال. لكيلا تبحث البنت عن كل هذا في أول رجل يسعى لاستغلالها عندما تكبر. بالرغم من أن الصور النمطية غير مفيدة في أغلب الأحيان إلا أن “دلوعة بابا” أمر مهم لتمكين ودعم الفتيات.

4| ادعمي شغفها

يعرف علماء النفس الشغف، على أنه وهج أو شرارة لامعة تعطي للحياة معنى. لذلك من المهم أن تشجعي بنتك أن تجد شغفها، وأن تدعميها في تنميته لتضمني أن تكون في المستقبل امرأة قوية تعمل نحو هدف ومعنى لحياتها.

5| الرياضة

الرياضة عامل مهم في حياة أي بنت وأي امرأة، فهو دليل على تقديرها لذاتها، وفهمها لأهمية اعتنائها بصحتها منذ عمر مبكر. كما أن ممارسة الرياضة بانتظام يزيد الثقة بالنفس، ويساهم بشكل كبير في تحسين الصحة النفسية والعقلية. كما أن ممارسة رياضة جماعية مثل كرة السلة، أو كرة القدم يعزز مهارات التواصل، ويشجع بنتك على أن تعبر عن نفسها بشكل صحي، وفي جو من التعاون والترابط. كما أنه سيعودها أن تحيط نفسها بنماذج أنثوية مشابهة لها يقدمن الدعم لبعضهن البعض ليصبحن أكثر قوة وتمكيناً. وشجعي طفلتك على ممارسة رياضة للدفاع عن النفس، لتكون قادرة على أن تدافع عن نفسها ضد أي خطر قد يهددها الآن أو في المستقبل.

6| القراءة

القراءة أهم سلاح ممكن أن تقدميه لطفلتك، فهي ستمنحها آفاق لا نهائية من الثقافة، والعلوم، وستعزز مهاراتها المختلفة. كما أن القراءة تنشط الخيال وتزيد الثقة بالنفس. والقراءة أيضاً ستعرف بنتك على قصص وتجارب مختلفة، مما يثري معارفها الحياتية وتجاربها لتصبح أكثر قوة وتحصل على التمكين الذي تحتاجه.

7| الدفاع عن النفس

هذا الا يعني فقط من خلال الرياضات القتالية، علميها أن تدافع على نفسها من أي تنمر أو اعتداء. فإذا اعتادت طفلتك أن تتقبل التنمر من زميلاتها ومن حولها، ستتقبل الإهانة أو الضرب من زوجها بالمستقبل، أو التنمر من مديرها بالعمل. لذلك عوديها أن تدافع عن نفسها منذ الصغر، وأن تكون قوية وشجاعة في مواجهة أي اعتداء.

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *