ما الأعراض التي قد تنذر بوجود مشكلة في القلب عند طفلي؟

ما الأعراض التي قد تنذر بوجود مشكلة في القلب عند طفلي؟

تتفاوت أعراض المرض بمدى خطورة التشوه الخلقي أو المرض المكتسب و تأثير ذلك على أداء عمل عضلة القلب، و تنقسم أمراض القلب لدى الأطفال إلى قسمين رئيسين هما:

أولاً: أمراض التشوهات الخلقية

هي التي تصيب القلب في الطور الجنيني و يولد بها الطفل.

ثانياً: الأمراض المكتسبة

و هي التي يصاب بها قلب الطفل بعد الولادة و يكون القلب سليماً من الناحية الخلقية، و تعتبر أمراض التشوهات الخلقية التي تصيب قلوب الأطفال هي الأكثر شيوعاً إذا ما قورنت بالأمراض المكتسبة.

أعراض أمراض القلب لدى الأطفال

تختلف أعراض المرض باختلاف مدى خطورة التشوه الخلقي أو المرض المكتسب و تأثير ذلك على أداء عمل عضلة القلب، و فيما يلي بعض الأعراض التي يمكن أن يشعر بها الطفل المريض أو تظهر عليه :

ضيق التنفس

يشعر الطفل بصعوبة في التنفس خاصة عند بذل الجهد ، صعود الدرج أو عمل التمارين الرياضية و يمكن أن يلاحظ الأبوان سرعة التنفس والإجهاد.

التعب و الإرهاق

يشعر الطفل بالتعب و الإرهاق عند القيام بأي مجهود و يلاحظ الولدان أن طفلهما لا يستطيع مجاراة بقية زملائه عند اللعب أو ممارسة الرياضة البدنية.

ازدياد عدد نبضات القلب

يشعر الطفل بنبضات قلبه قوية و سريعة و في بعض الأحيان تكون غير منتظمة و يلاحظ الوالدان ذلك أيضاً خاصة عند وضع اليد على صدر الطفل.

ازرقاق اللون

و خاصة الشفتان، اللسان و الأطراف و يكون ذلك عادة في تشوهات القلب الخلفية المصحوبة بزرقة.

التهابات الصدر المتكررة

مثال على ذلك الالتهابات الرئوية و كثرة الكحة الرطبة المصحوبة بالبلغم.

تغير الأظافر و انتفاخها

حيث يلاحظ انبعاج الأظافر و تضخمها و قد يشبه شكلها شكل الطبلة.

صعوبة في الرضاعة

نلاحظها عند الطفل الرضيع مصحوبة بتعرق زائد و ضيق في التنفس و عدم القدرة على إكمال الرضاعة.

ضعف النمو

حيث يلاحظ الوالدان أن وزن الطفل لا يزداد بالشكل الطبيعي المطلوب على الرغم من كثرة الرضاعة أو الأكل.

فقدان الوعي

حيث تكون لفترات بسيطة و لذلك أسباب عدة منها أمراض القلب.

وجود صوت غير طبيعي

أو ما يسمى (لغط) و يكتشف عادة عند فحص الطفل لأي سبب من الأسباب و في كثير من الأحيان يكون الصوت غير مرضي و يذهب تلقائياً.

تورم أعضاء الجسم

يلاحظ ذلك في حالات هبوط القلب الشديدة و ذلك لعدم قدرة القلب على ضخ الدم بالصورة المطلوبة.

ألم الصدر

شحوب اللون

نسبة الإصابة بأمراض تشوهات القلب الخلقية لدى الأطفال

بصفة إجمالية تبلغ نسبة الإصابة بأمراض التشوهات الخلقية حوالي1% و هي نسبة ليست بالقليلة، إذا علمنا أنها تبلغ حوالي عشرة آلاف في كل مليون من عدد السكان.

خطورة الإصابة بتشوهات خلقية في القلب

خطورة التشوهات الخلقية التي تصيب القلب تتفاوت إلى حد كبير بحسب نوع التشوه الخلقي و مدى تعقده، فمن هذه التشوهات ما هو بسيط و ليست له أي أعراض تذكر ولا يحتاج إلى تدخل، و منها ما يحتاج إلى التدخل و المتابعة باستمرار لدى طبيب القلب، و منها ما يحتاج إلى التدخل عن طريق القسطرة القلبية، و نوع أخر يحتاج إلى التدخل الجراحي و منها ما هو معقد جداً بحيث لا يمكن أن تستمر معه الحياة.

دكتور أحمد بن سعيد أزهر

استشاري طب الأطفال و أمراض قلب الأطفال

البورد الأمريكي و الكندي في طب الأطفال

البورد الكندي في أمراض قلب الأطفال

فريق عمل دليل الأم والطفل

Tell: +966 2 6924628 , Mob: +9665 03369590

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *