ما هو الوقت المناسب للتفكير بإنجاب الطفل الثاني ؟

ما هو الوقت المناسب للتفكير بإنجاب الطفل الثاني ؟

التخطيط للحمل والنجاح في ايجاد وقت مناسب لذلك خاصة للمرة الثانية قد لا ينجح دائماً. أشارت دراسة حديثة إلى أن توقيت الحمل لإنجاب الطفل الثاني له أهمية كبرى خصوصاً على صحة الأم. تفكرين بإنجاب الطفل الثاني ؟ تعرفي على الوقت المناسب لتقومي بهذه الخطوة. 

 لقد بينت نتائج الدراسة أن حدوث الحمل الثاني بد 18 شهر أو أقل من ولادة الطفل الأول يزيد من احتمالية حدوث مضاعفات في الحمل الثاني بلإضافة إلى الآثار السلبية على صحة الأم والجنين. فقد تصاب الأم بفقر الدم وذلك بسبب الإجهاد الذي يتسببه توليد كريات دم حمراء للحمل الأول وعدم اعطاء الجسم فرصة للتعافي لتوليد كريات دم كافية للحمل الثاني، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الأم أثناء الحمل وصعوبات صحية أخرى أثناء الحمل وبعد الولادة. كما أشارت الدراسة إلى أن الأمهات اللاتي يحملن بالطفل الثاني خلال فترة قصيرة أكثر عرضة للاجهاد النفسي خصوصاً إذا ما أصيبت الأم باكتئاب بعد الولادة بعد ولادة الطفل الأول. فعدم أخذ الفترة الكافية للتعافي من هذا الاكتئاب والتعرض له مرة أخرى بعد الحمل الثاني له آثار سلبية كبيرة على الصحة النفسية للأم.

 

للمزيد عن اكتئاب ما بعد الولادة تصفحي 3 نصائح لتستمتعي بالأمومة وتتخلصي من اكتئاب بعد الولادة لكل أم جديدة

 

وأنا وطفلة: تجربتي مع اكتئاب ما بعد الولادة.

 

وقد بينت الدراسة أيضاً أن الانتظار لفترة طويلة لإنجاب الطفل الثاني تصل إلى خمس سنوات أو أكثر له آثار سلبية على صحة الأم أيضاً. فقد ثبت أن هناك احتمال أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الولادة لدى الأمهات الأكبر سناً، كما هو الحال مع اضطرابات وظائف الكلية والسكري. لذلك إذا اختارت الأم الحمل في فترة متأخرة عليها التأكد من حالتها الصحية والتحدث إلى الطبيب حول تبعات هذا الحمل.

وتخلص الدراسة إلى أنه رغم كل هذه النتائج إلى أنه لا يمكن تحديد فترة مناسبة لجميع الأمهات من مختلف الأعمار والأجناس والأوضاع الصحية والاجتماعية للمباعدة بين الحمل الأول والثاني. فالأفضل اتخاذ قرار الحمل الثاني عندما تكون الأم مستعدة صحياً ونفسياً لهذه الخطوة. وقد أصدرت منظمة الصحة العالمية مؤخراً توصية بالمباعدة لمدة سنتين بين ولادة الطفل الأول والحمل الثاني لما له من آثار صحية إيجابية على الأم والطفل.

تصفحي أيضاً حكاية أم: تجربتي مع تحديات الحمل الأول

 

 

dailymail newspaper المصدر:

ما هي الفحوصات اللازمة للاطمئنان على الأم والجنين؟

كيف أوازن بين حاجات أطفالي المختلفة دون التفرقة بينهم؟

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *