ما هي الصفة التي تجعل منك شخصية قيادية ؟

ما هي الصفة التي تجعل منك شخصية قيادية  ؟

عادة ما يوصف الأشخاص الذين يتمتعون بشخصية قيادية، على أنهم قساة وبدون أي رجمة أو شفقة. ولكن الدراسات الحديثة أثبتت أمراً مفاجئاً، وهو أن أهم صفات الشخصية القيادية هي الطيبة! فلقد بينت الدراسات أن الموظفين يستمتعون بالعمل لدى شخصية قيادية تقود بحزم، وتضع القواعد والقوانين بلطف وطيبة. ويحب الموظفون أيضاً العمل مع شخصية قيادية تهتم لأمرهم، ولأمر عائلاتهم، وحياتهم خارج نطاق العمل بشكل صادق وعطوف. ولقد تبين أيضاً أن طيبة رب العمل بالرغم من إجهاد الإدارة، يخلق بيئة عمل إيجابية وسعيدة. بالإضافة إلى تعزيز الالتزام والانتماء لدى الموظفين. فإذا كنت تتمتعين بالصبر، واللطف في التعامل مع من يعملون تحت قيادتك، فأنت تحملين أهم الصفات التي تجعل منك شخصية قيادية ناجحة. تعرفي على التفاصيل فيما يلي.

1| التعامل اللطيف تزيد من الإنتاجية بالعمل

عندما تسود العلاقة الطيبة بين الموظفين، فهم يعاملون بعضهم بلطف، ويساعدون بعضهم البعض على إنجاز المهام. هذه العلاقات الإيجابية تخلق بيئة عمل مريحة وصحية، خالية من الخوف والقلق. مما يؤدي إلى زيادة ملحوظة في إنتاجية الموظفين في العمل. كما أن أداء الموظفين يكون أفضل بكثير عندما يعملون براحتهم، دون المراقبة والاستعجال من قبل رب عمل شرير. فيبدو أن الطيبة هي أساس زيادة الجودة والإنتاجية في العمل.

2| يستجيب الدماغ للمعاملة الطيبة بشكل يحسن عمل الفريق

لقد تبين أن الدماغ يستجيب بشكل إيجابي للتعامل اللطيف. فعندما يتلقى الإنسان معاملة طيبة، يفرز دماغه هرمونات الدوبامين والأوكسيتوسين، التي تجعل منه أكثر استرخاءً، وانفتاحاً على الآخرين. كما أن ذلك يزيد من قدرة الإنسان على المشاركة، والتعاون مما يعزز عمل الفريق والذي يعتبر أساسي للنجاح في أي عمل.

 

اطلعي على 7 نصائح تساعد الأمهات للعودة إلى العمل

 

 3| اللطف في العمل يزيد من الثقة

في استطلاع للرأي شمل أكثر من 1400 رئيس مجلس إدارة في 83 بلد عن تحسين أداء الموظفين، تبين أن اللطف يزيد من ولاء الموظفين والتزامهم بشكل كبير. كما أن اللطف يكسر حواجز التواصل التي قد توجد في مكان العمل. كما أنه يحد من المنافسة الخطرة بين الموظفين ويحسن من علاقتهم مع أصحاب العمل.

4| اللطف يعزز التعلم والابتكار

اللطف من أهم الصفات التي تجعل منك شخصية قيادية ناجحة. ولقد تبين أن اللطف والتفهم، والتعاطف يعززون من الابتكار في العمل بشكل كبير. فهذه الصفات تقود إلى الأمان النفسي في العمل، والذي يدفع الموظفين للتعلم من أخطائهم، بدلاً من أن يشعروا بالإحباط. كما أنه يعزز مهارة حل المشكلات والمشاركة والتعاون في العمل.

 

تصفحي أيضاً دليل الأم العاملة للموازنة بين التربية، والعمل، ومتطلبات المنزل

 

 

المصدر: www.workingmother.com

 

أساليب لإنتاجية أعلى في العمل

كيف تصبحين ” سوبر ماما “

عمل المرأة وعلاقتها مع زوجها

Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *