٧ تحديات تواجهك عند العمل من المنزل، مع الحلول

٧ تحديات تواجهك عند العمل من المنزل، مع الحلول

نحسدك لعملك من المنزل، لماذا لا تعدين وجبة الغداء أثناء عملك؟ .. أحضري جهاز اللابتوب وشاركينا قهوة الصباح، لماذا تعملين طوال الوقت؟ لماذا منزلك غير مرتب وأنت لا تفعلين شيئاً طوال النهار؟! .. عبارات وتعليقات قد تسمعها الأمهات عند العمل من المنزل، إضافة لاستخفاف البعض بعملها أيضاً، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن العمل من المنزل يتطلب جهداً أكبر من الأم لتتمكن من تنظيم أمور يومها والتحكم بوقتها لإنتاجية أعلى، كما تحتاج وظائف عن بعد التركيز الكامل وعدم المقاطعة لذلك فمن المستحيل القيام بمهمة أخرى أثناء العمل، وحتى وإن كانت مجرد حديث عابر مع صديقة لأن ذلك سيشتت تركيزها ويهدر أهم مصدر لديها وهو الوقت.

في هذا المقال تناولت مجموعة من التحديات التي تواجه السيدات عند العمل من المنزل مع حلول مقترحة.

1 | الجميع يعتقد انك متوفرة طوال الوقت
بداية من أفراد عائلتك وحتى أصدقائك من الصعب جداً على من حولك تقدير الجهد والوقت الذي تبذلينه في العمل من المنزل، أو الالتزام بجدول زمني محدد، فوجودك في المنزل بالنسبة لهم يعني أنك قادرة على تأدية كل المهام، أو استقبال الضيوف في أي وقت. قد يحتاج الأمر لبعض الوقت الا انه بالتزامك بجدول زمني محدد، ومع مرور الوقت سيعتاد من حولك فكرة عملك وسيبدأون باحترام وقتك.
2 | أنت موجودة وغير متواجدة
هذا أمر ستواجهينه مع صغارك، فعندما تعملين في المنزل يصبح الأمر أصعب عليهم، ويتطلب من جهداً اضافياً للموازنة بين العمل والعائلة، فهم لن يفهموا لماذا لا يمكنك اللعب معهم الآن، أو لماذا تنظرين لجهاز الحاسوب وتتجاهلينهم، بالرغم من قسوة الأمر وشعورك بالذنب الا أن الحوار هو المفتاح. اشرحي لأطفالك ما تقومين به، وعن محور عملك حتى لو كانوا صغاراً وشاركيهم الأسباب التي من أجلها تعملين، ومع مرور الوقت سيتفهمون الأمر وسيبدأون بدعمك أيضاً.
3 | زملاءك في العمل يعتقدون أنك لا تفعلين شيئا
مع أجواء العمل الضاغطة والسريعة، من السهل أن يفترض زملاءك بالعمل أنك تمتلكين وقتاً أكثر منهم، أو أنك لا تعملين فعلياً. لا تكترثي لذلك، واستمري بإتقان عملك، وتقديم أفضل ما عندك وسيثبت ذلك كفاءتك مع الوقت.
4 | قد تفقدين حياتك الاجتماعية بكل سهولة
 العمل من المنزل غالباً يفرض عليك قضاء الكثير من الوقت وحيدة، فأنت تعملين وحدك أمام الشاشة أو أدواتك دون التواجد ضمن فريق عمل في مكتب مثلاً، ودون أخذ الفرصة لتبادل أطراف الحديث مع زملاءك، أو مشاركتهم المناسبات المختلفة. وهو أيضاً يأخذ من وقتك وقد لا يترك لكِ المجال لبناء علاقات اجتماعية. لا تستسلمي وخصصي وقت في جدولك الأسبوعي لبناء العلاقات، والخروج مع صديقاتك والترفيه عن نفسك.
5 | الوقت صديقك وعدوك في آن
 عند العمل من المنزل فالوقت هو حدودك، وهو ما يفصل بين مختلف واجباتك ونشاطاتك اليومية. فعلى خلاف العمل في المكتب، حيث يعد تواجدك المكاني هو الإطار لما تفعلين، وجودك في المنزل يحتم عليك فرض ضوابط أكبر على نفسك. فمثلاً، قد يمتليء الحوض بالأطباق المحتاجة للغسيل، وتعم الفوضى المنزل أمام عينيك، الا انك ستتعلمين تجاهل هذه الأمور في الوقت المخصص للعمل لتتمكني من انجاز عملك، مما قد يشكل عبئاً إضافياً على نفسيتك، الا أنه أمر ضروري حتى لا يختلط جدول أعمالك وتتمكني من أداء جميع مهامك على الوجه الأفضل.
6 | قد تشعرين بالانعزال عن فريق العمل
 التواصل وجهاً لوجه أسهل دائماً، والتواجد ضمن فريق تلتقينه كل يوم يمكنك من التعرف اليهم بشكل شخصي، معرفة طبيعتهم، ما يمرون به وربما بناء الصداقات. عند العمل من المنزل قد تفتقدين لكل هذه الأمور، الا انه يمكنك الحفاظ على بعض التواصل ومحاولة معرفة المزيد عن زملاءك من خلال التحدث معهم من فترة لأخرى.
7 | يفترض الجميع انك لست بحاجة للمساعدة
 أنت موجودة في المنزل، إذاً يمكنك العناية بالصغار، وتنظيف المنزل، وإعداد الطعام اثناء تأدية وظيفتك! هذا ما يفترضه الجميع، الا أن العمل من المنزل يحتاج نفس وقت العمل من المكتب وربما أكثر، لذلك فأنتِ مشغولة لثمانية ساعات يومياً على الأقل في حال كنتِ تعملين بدوام كامل، فلا تترددي بالحصول على المساعدة بتوظيف عاملة منزلية تساعدك في أعمال المنزل، أو بتسجيل طفلك في الحضانة لتتمكني من التركيز في عملك، أو من طلب الطعام في الأيام التي لايمكنك فيها إعداده لضيق الوقت.
Share this article on Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter

انضمي للنقاش

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *